العـــــــــــــــــــــــــــــــــــــراب

موسم مميز ظهر فيه نادي الدحيل وفريقه الاول في كرة القدم حيث استطاع ان يحصد الثلاثية التاريخية

 

موسم مميز ظهر فيه نادي الدحيل وفريقه الاول في كرة القدم حيث استطاع ان يحصد الثلاثية التاريخية لاول مرة في تاريخه منذ صعوده للعب في دوري النجوم حيث نجح الفريق في الحفاظ على لقب الدوري، وتوشح لاعبوه بلقب كأس قطر بعد ان عبروا السد في النهائي وتشرفوا بالسلام على سيدي سمو امير البلاد المفدى والتتويج بلقب اغلى البطولات بعد ان عبروا الريان في النهائي. 

الدحيل لم يكتفي بذلك فقط، بل كتب اسمه بسجل من ذهب في تاريخ الكرة القطرية حيث نجح في الفوز بالدوري بلا هزيمة واستطاع ان ينهي موسمه كاملا بمشاركات داخلية وخارجية بلا هزيمة حيث خاض الفريق 35 مباراة نجح في تحقيق الفوز في 32 منها وتعادل في 3 مباريات فقط، وهو ما جعل الاتحاد الدولي لكرة القدم يبعث ببرقية يهنئ فيها الفريق وادارته على هذا الانجاز الذي اشار اليه الاتحاد الاسيوي لكرة القدم والذي وضع الدحيل في مقدمة ترتيب الاندية الاسيوية لشهر مايو الماضي. 

كل هذه الانجازات كان وراءها نائب رئيس النادي خليفة خميس السليطي (العراب) الذي تواجد بصور يومية في النادي مؤازرا وداعما لاخوانه اللاعبين ومتدخلا في حل كل المشاكل التي تواجه الفريق بسرعة وحسم لكي يوفر لهم الاجواء المريحة التي تساعدهم على تقديم العطاء الامثل داخل الملعب مستفيدا من قربه الشديد من اللاعبين والعلاقة الطيبة التي تربطه بهم والتي تتسم بالروح الاخوية وهو ما نجح السليطي في استثماره من اجل شحذ الهمم والمعنويات حتى ظهر الفريق في ابهى صوره مقدما موسما استثنائيا اشاد به جميع النقاد والذين صنفوا الدحيل في مقدمة الاندية في قطر. 

السليطي يؤكد على الدوام ان النجاح الذي يعيشه الفريق يأتي من الطموحات الكبيرة التي تتملك الجميع داخل اسوار النادي والتي جعلتهم يعملون على قدم وساق على مدار اليوم من اجل ان يكون الدحيل دوما في المقدمة وهو ما جعل الجميع يعملون بروح الاسرة الواحدة.

خليفة خميس السليطي (العراب) يستحق التهنئة من كل محبي وعشاق نادي الدحيل ويستحق الاحترام والتقدير بسبب تواجده الدائم المجهود الكبير الذي يبذله ويقدمه من اجل ان يحافظ الدحيل على مكانته في قمة اندية قطر .. فالوصول للقمة كما قيل صعب .. ولكن الاصعب هو المحافظة على هذه القمة، والان يقوم العراب بعمل الاصعب من اجل الحفاظ على مكانة الفريق في القمة.

العـــــــــــــــــــــــــــــــــــــراب موسم مميز ظهر فيه نادي الدحيل وفريقه الاول في كرة القدم حيث استطاع ان يحصد الثلاثية التاريخية لاول مرة في تاريخه منذ صعوده للعب في دوري النجوم حيث نجح الفريق في الحفاظ على لقب الدوري.

وتوشح لاعبوه بلقب كأس قطر بعد ان عبروا السد في النهائي وتشرفوا بالسلام على سيدي سمو امير البلاد المفدى والتتويج بلقب اغلى البطولات بعد ان عبروا الريان في النهائي. الدحيل لم يكتفي بذلك فقط، بل كتب اسمه بسجل من ذهب في تاريخ الكرة القطرية حيث نجح في الفوز بالدوري بلا هزيمة واستطاع ان ينهي موسمه كاملا بمشاركات داخلية وخارجية بلا هزيمة حيث خاض الفريق 35 مباراة نجح في تحقيق الفوز في 32 منها وتعادل في 3 مباريات فقط، وهو ما جعل الاتحاد الدولي لكرة القدم يبعث ببرقية يهنئ فيها الفريق وادارته على هذا الانجاز الذي اشار اليه الاتحاد الاسيوي لكرة القدم والذي وضع الدحيل في مقدمة ترتيب الاندية الاسيوية لشهر مايو الماضي.

كل هذه الانجازات كان وراءها نائب رئيس النادي خليفة خميس السليطي (العراب) الذي تواجد بصور يومية في النادي مؤازرا وداعما لاخوانه اللاعبين ومتدخلا في حل كل المشاكل التي تواجه الفريق بسرعة وحسم لكي يوفر لهم الاجواء المريحة التي تساعدهم على تقديم العطاء الامثل داخل الملعب مستفيدا من قربه الشديد من اللاعبين والعلاقة الطيبة التي تربطه بهم والتي تتسم بالروح الاخوية وهو ما نجح السليطي في استثماره من اجل شحذ الهمم والمعنويات حتى ظهر الفريق في ابهى صوره مقدما موسما استثنائيا اشاد به جميع النقاد والذين صنفوا الدحيل في مقدمة الاندية في قطر. 

السليطي يؤكد على الدوام ان النجاح الذي يعيشه الفريق يأتي من الطموحات الكبيرة التي تتملك الجميع داخل اسوار النادي والتي جعلتهم يعملون على قدم وساق على مدار اليوم من اجل ان يكون الدحيل دوما في المقدمة وهو ما جعل الجميع يعملون بروح الاسرة الواحدة. خليفة خميس السليطي (العراب) يستحق التهنئة من كل محبي وعشاق نادي الدحيل ويستحق الاحترام والتقدير بسبب تواجده الدائم المجهود الكبير الذي يبذله ويقدمه من اجل ان يحافظ الدحيل على مكانته في قمة اندية قطر .. فالوصول للقمة كما قيل صعب .. ولكن الاصعب هو المحافظة على هذه القمة، والان يقوم العراب بعمل الاصعب من اجل الحفاظ على مكانة الفريق في القمة.